الثلاثاء، 9 أبريل، 2013

هل انت سلبي ام ايجابي؟



تجتمع حروف الهجاء لتكون لنا جمل تصف لنا الشيء الكثير في حياتنا،
قد تكمل مقاله وتقتلها بنقطة، وقد تبعث الأمل بوضع فاصلة لمرحلة كثيرا ما حطمت الاحلام
أجمل بدايه هي متى ما قررت التخلص من الأشياء السلبية في محيطك والمحطمة لاحلامك والتنقيب عن كل ما هو إيجابي يدفك للمضي قدما نحو تحقيق ما تصبو اليه،


احيانا عندما نفتش في أرشيف حياتنا نجد أننا تشبثنا باشياء كنا في لحظه من اللحظات نقاتل لنحافظ عليها ونعتبر وجودها هو كل الإيجابية
وعند تجاهلها و تناسيها نجد أننا تخلصنا من السلبية في حياتنا وأصبحنا أناس تشع منا الإيجابية
...


 "علي المرّاني"

انسان يشع إيجابية بعد ان كانت السلبية تحيط به من جميع الاتجاهات بعرض تجربته في "تيدكس صنعاء" فلنتعلم منه 

قد يبكيك، قد يخجلك من ذاتك، وقد يحفزك..

الأكيد، أنه سيعيد تعريف "الحلم" لديك

في 2004 واقف على باب المسجد يشحذ ..
في 2011 هو مقدم تلفزيوني ..






 ليكون غدك  أفضل من أمسك فقط ضع هدفا في حياتك واسعى جاهدا لتحقيقه.

،،،

وصية

لا يوجد انسان في هذه الحياه الا ويواجه الفشل في امر ما, ولكن هل تعلم -يابني- ماهو الفشل العظيم؟
ان تفشل في تجاوز الفشل.

من كتاب وصايا للمبدع محمد الرطيان


،،،




خاتمة
من كانت بدايته محرقه كانت نهايته مشرقة




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق